العدد ١٦ - ٢٠١٧

عُلبة سيزان السوداء

كلّ أوروبيّ شغوف بالتصوير الزيتيّ عاش في القرن العشرين تساءل بصدد أعمال بول سيزان (١٨٣٩ - ١٩٠٦) عن سرّها، عن إخفاقها أو عن انتصارها. توفي الفنان بعد ست سنوات من بداية القرن وله من العمر ٦٧ سنة. كان نبيّاً، مع أنّه مثله مثل العديد من الأنبياء لم يكن يرغب في أن يكون نبيّاً بادئ الأمر.

في هذه الآونة، وإلى ٢٦ شباط / فبراير (٢٠١١)، يستقبل قصر اللوكسمبورغ بباريس معرضاً رائعاً لـ٧٥ من لوحاته تنتمي إلى كافّة مراحل حياته، يرافقه كاتالوغ بديع وغنيّ يمنحنا فرصة النظر إلى الفنّان، مرّة جديدة، بكامل أصالته.

العدد ١٦ - ٢٠١٧

هذا المقال متوفر للمشتركين فقط. إشترك هنا.